معرض

ذكريات قلب محترق

من ذكريات
قلب عاشق
لبغداد ….
و ال…….نخلة ..

۝۝۝۝۝۝۝۝۝۝۝۝۝۝۝

في مقتبل عمرها
يكسوها بهاء
يزداد نصوعا
حين يلتحف جذعها الممشوق
بأشعة الشمس الشتائية
فيزهو قوامها البديع
بتلؤلؤ ذهبي
يتأرجح على
سعيفاتها اليانعة
المتدلية
كظفائر…. بغدادية
بريئة طيبة القلب
فيمتزج الأخضر بالذهبي
فتغزو صورتها قلبي
العاشق …دوما ….
لبغداد ………..!!!!
فيفيض نابضا بحبّها
و ……….
يترقرق في عيوني الرامقة لها
شرر و جمر …دمع ….كأنه نثار زفير
قادم من جهنم
و أنا أتخيّل قذائف ( التحالف )…
تمزق بقسوة
شيطانية
الجذع …….و ..السعيفات
“”””””””””””””””””””””””””
كانت ……
نخلة ….
بهيـــــــّـــه…
و كنت أنا القادم مطلع الصباح
لأرتشف حياة ….
من شفاه عشيقتي
بغـــــــــــــــــــــــــداد…
فلقد كنت في أنتكاسة مرضية
و قذائف ( ورم النقّي المتعدد)…
قد مزقت بضع ضلوع …و فقرات ..!!!
بيد أن مبرّح ألمي
كان سرعان مايتوارى
ململما أذيال خيبته ..
بمجرد الأنعطاف
من الطريق السريع
بأتجاه بوابة بغداد الجنوبية ..
:
:
:
الا ……….هذه …المرّة…..!!
“”””””””””””””””””””””””
مطلع العام 2003
قبل حوالي 9 أعوام مضت
الحشود تتقاطر على حافات الثغور
تبغي حسب ادعائها …
إزاحة طاغية..
و البحث عن سلاح …دفين …!!!!
لم يعد …يهمني
صدق الحشود من كذبها …
فرأيي أن الجرذ …الذي يقصدون …
و كانوا له دهرا من الناصرين
لا ….يعدل مثقال …ذرة من …
غبار بغدادي
تراكم على خصر …
حبيبتي …!!!
كان موقع الحبيبة بالضبط
للقادم من الجنوب
على يمين تقاطع الجندي المجهول ..
باتجاه القصر الجمهوري
“”””””””””””””””””””””””””“”
و شتان ما بينها و بين من سكن ذلك القصر !!!
“”””””””””””””””””””””””””“”””
و كانت السيارة التي تقلني
متوقفة عند أشارة المرور
لم أنتبه لنفسي …
و دمعي يحرق الوجنات ….
و نظري يهيم
في رحاب جنة الحبيبة
لملمت البلل …
من على الخدود …
و تحججت ان سبب الدمع …
أشعة الشمس
و ليس مرجل ….الفؤاد …!!
:
:
{{عيب علي …أنا ( العراقي الشامخ)
..أن ….أبكي
ولأجل من̊ ؟؟؟؟؟؟؟
عشيقة ؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!}}
:
:
:
:
و …..انطلقت و رفاقي بعد ذلك
صوب ….مدينة الطب ……….
“”””””””””””””””””””””””””“”

ذكريات فلب محترق / 2
¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤
لملمت البلل …
من على الخدود …
و تحججت أن سبب الدمع …
أشعة الشمس
و ليس
مرجل ….الفؤاد …!!
عيب على العراقي الشامخ
..أن يبكي
ولأجل من̊ ؟؟؟؟؟؟؟
عشيقة ؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
و …..انطلقت و رفاقي بعد ذلك
صوب ….مدينة الطب ……….
هناك ..
حيث أجريت فحوصاتي
و تبين أني أمر في انتكاسة جديدة
ضوعف على إثرها العلاج الكيمائي
الذي لم يمنع الحالة …
بحيث أني لم أستطع
الوقوف على القدمين …
فعدت في 20 / 1 / 2003
إلى مدينة الطب ..
بسيارة إسعاف هذه المرّة ..!!!
و …….رجعت إلى بيتي في 25 / 1 / 2003 …
و بإسعاف أيضا ..!!
بعد رفضي العلاج الإشعاعي
( بأجهزة انتهى مفعولها)
و في رحلتي الذهاب و الإياب …..
لم أتمكن من رؤية ..
عشيقتي النخلة …….!!!
☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼
عدت إلى بيتي طريح الفراش لأشهر …
في تلك الأيام الخوالي
و بسبب شغفي
بكل ممنوع من قبل النظام السابق
كنت أمتلك جهاز استقبال رقمي
للقنوات الفضائية
منذ أول ظهوره ….
و كان ( صحن الاستقبال ) …
من ابتكار أحد أصدقائنا
و هو عبارة عن قطعة مستطيلة الشكل
مصنوعة من الجص …
و …قصة هذا ( الصحن الوقائي المبتكر )
طويلة
قد ..نرويها في وقت …لاحق ……!!!
المهم …
كنت طريح الفراش متابعا للأخبار
و جلسات مجلس الأمن
و المؤتمرات
و كل شيء يخص العراق ….
على مدار الساعة
و بدون ترجمة فورية….!!…
و هنالك …فرق…
☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼
ثم …………
حصل الاجتياح ….
و نتذكر كلنا تلك الأحداث …..
و كانت الصور تتابع …
آثار القصف …الضحايا …..الحرائق
مجزرة حي الشعب
مجزرة الشعلة ………..الخ
و لكن …
لا أخبار أو صور عن ..النخلة …!!!
“”””””””””””””””””””””””””“”””””
9 نيسان 2003
“”””””””””””””””””””
كان سقوط الطاغية
حلما كبيرا من أحلام حياتي..!!
كنت أنتظر بفارغ الصبر يوم سقوطه …
لكن بأيادي عراقية
و كنت أتذكر دوما مقولته الشهيرة
( إذا أرادوا أزاحتنا عن الحكم ..
فسوف يستلمون ….بغداد ….عبارة عن تراب …فقط )
و كنت قبل السقوط و بعد ظهور علامات الغزو
لإسقاط النظام
أردد دوما
أن من أسوأ الشعارات …
التي غسل بها البعثيون
دماغ الكثير من السذج هو :
{ العراق …هو صدّام …و صدّام هو …العراق }….!!!
و بالنسبة لي
فهو لا يعدل
مثقال ذرة تراب بغدادي
تجمّع على جذع
عشيقتي …النخلة ……..!!!
سقط نظام صدام حسين …
و سقط صنمه في ساحة الفردوس
لم أتمكن …
من أخفاء فرحتي العارمة …
هرب الديكتاتور ………..
و نجت بغداد ..
من الحريق النيروني..!!
و دامت فرحتي العارمة 36 ساعة ……فقط…!!!
فلقد كان وقع حريق المكتبة الوطنية …
و سرقة المتحف
و بقية الحرائق و السرقات …..
كوقع الصواعق المزلزلة ..!!
لقد …..طبّق السذج….شعار
{ العراق …هو صدّام …و صدّام هو …العراق }….!!!
¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤
زاد ألمي ……..
و عدت إلى كآبة
ما قبل سقوط الطاغية …!!!
و لم أتمكن من زيارة بغداد
سوى مرتين
في أيلول 2003
و كانون الثاني 2004
في الزيارة الأولى
و عند دخولنا إلى بغداد
أوصيت السائق أن يسير على الجانب الأيمن
من الشارع المؤدي
إلى تقاطع الجندي المجهول
و كانت ( الحواجز الكونكريتية )
في بداية نصبها
حول ( المنطقة الخضراء)
هنالك أمل برؤية حبيبتي …
فبعض الفراغات لم تلجم بعد !!!
لكن أملي خاب
عندما وصلنا التقاطع ..
الذي لم يبقوا فيه
أي ثغرة ……
تمكنني من الرؤية …!!!
و لست بحاجة
أن أصف لكم وضع شوارع بغداد في تلك الفترة !!
¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤
في الزيارة الثانية ….
زادت الحواجز …
و بدأ الوضع الأمني بالاضطراب
مصير حبيبتي النخلة …….
مجهول …
حالها حال
من فقد في الحروب العبثية !!
و منظر عشيقتي بغداد ….
كالعذراء
ممزق ثوبها الجميل …
مدمية الوجه و الجسد
منظر
لا يطيق عاشق
أن يرى عشيقته …عليه….!!!
¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤
عدت إلى بيتي
و أقسمت
أني لن أعود إلى بغداد …
إلا و هي مستعيدة
لجمالها البرّاق …….
و خضرتها الرائعة
و شوارعها المفتوحة ذراعيها ….
لعشيقها الولهان..!!
و لم ………أذهب إليها…
.منذ ذلك الحين …!!
لكن قلبي
ما برح يحترق ..
حبا …و شوقا ….
☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼
® ALI YAMIR ®

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s